“نجلاء بدر” أخطأ من ظن أنها مجرد جميلة .

هى الوحيدة القادرة على أن تفاجئك وتقدم عكس ما تتوقعه منها  ،دائما ما يصعب على المشاهد أن يتوقع  ما سنقدمة صاحبة الملامح الهادئة ،حاصرها البعض فى بداياتها فى دور السيدة الجميلة و أدوار الأغراء المتحفظ فى الدراما ، وساعد فى ذلك مظهرها الخارجي وما تتمتع به من جمال و جاذبية وملامح أرستقراطية  مما هيئها لتقديم هذة النوعية من الأدوار.

لكنها سريعاً ما تمردت على كل من حصرها فى هذا الدور وأجبرت الجميع على التصفيق لموهبتها فقط ، و أخرجت من جعبتها الكثير من الموهبة المدفونة داخلها و واستطاعت أن تقدم أدوار لا تجرؤ غيرها على تقديمها .

 

ثم تقرر نجلاء بدر أن تغير جلدها و تجسد  دور نعمية فى مسلسل بين السرايات وهو الدور الذى كتب لها شهادة ميلاد حقيقية فى عالم الفن ووضعها فى مكانة متقدمة بين النجوم .

وأستمرت فى  تقديم أدوار مختلفة و جريئة من حيث الطرح الدرامي فقبلت أن تقدم دور سيدة تخون زوجها فى فوق مستوي الشبهات و قدمت  العديد من  الشخصيات المتباينة وصولاً لأخر أعمالها “شبر ميه”

لتخوض تحدي جديد فى مسلسلها الأخير والذى يعرض حالياً على قناة ،وقبلت أن تظهر أم لفتاة مراهقة ،بالأضافة إلى نوعية الدور الذى تقدمه فى هذا العمل فهي تسجد دور نجوى وهى سيدة مطلقة وتعمل مديرة لأحدى  الحضانات الخاصة  و هى سيدة قاسية الطباع سريعة الأنفعال متسلطة على كل من حولها ،تركت زوجها لأنها شعرت أن شخصيتها أقوى منه و أنه هو من يعتمد عليها فى كل أمور حياته اليومية ،فقررت أن تواجه الحياة بمفردها وتلعب دور الأب والأم لفتانين ، فأجبرت نفسها على دفن مشاعرها كأنثى و كأم حنونة وتقمصت دور السيدة القاسية حتى تستطيع أن تمسك بزمام الأمور لعائلتها ، المختلف فى هذا الدور برغم أنه برغم  قسوة الشخصية على الورق أستطاعت هى أن تقدمها بطريقة مختلفة و حققت المعادلة الصعبة فى أن تقدم شخصية السيدة القاسية المتسلطة بطريقة عفوية وخفيفة الظل.

كما حرصت نجلاء على أن تطوع كل موهبتها الفنية فى خدمة الدور فأستخدمت ذكائها الفني فى صناعة صورة متكاملة لحد بعيد لتخلق توحد بين مظهر الشخصية الخارجي والداخلى فأستطاعت أن تضيف روح الشخصية على كل تفتصيل الشخصية من حيث   أختيار الأزياء الخاصة  بالشخصية، فأختارت الأزياء بعناية و أختارت بذكاء نوعية الملابس المحايدة لشخصية السيدة التى تتقمص شخصية الرجل والتى أجبرت على التخلى عن أنوثتها ،حيث أختار البدلة لرسم مظهر رسمى لشخصية حاسمة ،لكن ظهرت لمساتها الأنثوية  فى أختيار القطع برقة من حيث الألوان و حيث أختارت أوت فيت هادئة الألوان تكاد لا تخرج عن اللون الأبيض والبيج والرمادي وتعتبر هذة الأوان محادية تتناسب مع طبيعة الشخصية التى تؤديها ، وقد نجحت فى تقديم الشخصية التى تبدو للوهلة الأولى أنها شخصية سلسة وسهلة التجسيد لكن فى الحقيقة هى شخصية شديدة التعقيد و تحمل الكثير من الأنفعالات الداخلية للشخصية فدائما ما تحرص على أظهار عكس ما تشعر به خوفاً من الظهور بصورة ضعيفة فينفلت  منها زمام الأمور.

ما بين نعيمة فى بين السرايات إلى نجوى فى شبر ميه رحلة من النضج الفني ظهر ذلك بوضوح فى تطور ادائها و أختياراتها الفنية .

نجلاء بدر تسعى بأجتهاد يحسب لها الى الوصول الى النجومية والبطولة المطلقة بخطوات ثابتة فهى لم تتعجل النجومية وظلت لسنوات طويلة تختار بعناية أدوار أضافت لها مع كل عمل تقدمه حتى أقتربت كثيراً للصفوف الأولى عن جدارة معتمدة على موهبتها فقط .

شبر  ميه بطولة أحمد السعدني ،محمد على رزق، ندى موسي،حنان سليمان،محمد جمعة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *