شكران مرتجي:لا توجد صداقة فى الوسط الفني.

صرحت الفنانة السورية شكران مرتجي أنه لا توجد  صداقة بالوسط الفني و انها وجدت الامان فى الوحدة .

في مسلسل “مسافة أمان”، حدّثينا عن هذه التجربة.

وعن دورها في مسلسل “مسافة أمان” قالت سعدت بالمسلسل قبل أن أقرأ سيناريو العمل، لأنه سيجمعني بالمخرج الليث حجّو الذي لم أتعاون معه من قبل في عمل تراجيدي، إذ كان تعاوننا مقتصراً على الكوميديا عبر “الواق واق” و”خربة” و”بقعة ضوء”. فكرة العمل مع الليث حجّو، دائماً تُشعل في داخلي شرارة الممثل. وحين علمت أنني سألعب دور الراوي في العمل، انتابني خوف بسيط، ولكن خلال قراءتي للنص، وجدت تقاطعات كثيرة بين شخصيتي وباقي شخصيات المسلسل، إذ مررت ببعض تجاربهم. وإذا قلنا إن الراوي نجح فعلاً، فذلك لأنني تبنّيت الحوار المكتوب، ولم أتعامل مع الأمر كعمل بحت. كنت أقول في قرارة نفسي إنني عشت هذه اللحظة أو تلك من نص الكاتبة إيمان سعيد، فكانت متعتي مضاعفة، لا سيما أن الكثير من جُملي تم تداولها عبر شبكات التواصل الاجتماعي.

موسيقي إياد ريماوي والليث حجّو كانا موجودين في كل مشهد، وكان الأخير يشرح لي كل مشهد وكأنني أمثّله، فنناقش الشخصية والأحداث التي مرّت بها، كما لم أتّبع أسلوب الدبلجة، فأنا أرفضه بشدّة، لأنه لا يمكنني سماع صوتي من شخص لا يشبهني. والتحضير لشخصية الراوي استغرق ستة أيام من العمل المتواصل

وأضافت يعد مسلسل  “وردة شامية” نقلة نوعية في الأعمال الشامية، ومثّل قفزة لي على صعيد الاسم والمكانة، جلست أنتظر العمل المقبل والمفترض أن يتلاءم مع الإنجاز الذي حققته. ولكن بعدما شعرت أن انتظاري سيطول، استشرت أكثر من شخص، فنصحوني بالمشاركة في أي عمل… فجازفت في خوض تجربة “سلاسل دهب”، بطلبٍ من شركة “غولدن لاين” التي أكنّ لها كل الاحترام والتقدير، بسبب “وردة شامية” الذي قدّمت فيه أحد أهم أدواري، ما دفعني الى الاستجابة لطلبهم كنوع من ردّ الجميل. ودار الحديث حول “عواطف” أحد الأدوار الرئيسة في العمل، وقد أحببتُ الدور لأنه يقدّمني بأسلوب جديد ومختلف، ولأنني لست مستعدة لتجسيد دور دون هذا المستوى. إلاّ أن الدور تغيّر وأُسندت إليّ شخصية “أم فوزي”، وهنا كانت المخاطرة لأنها امرأة شريرة، فاشتغلت على الشخصية، لأظهر بمظهر بريء لشخص شرير، مستحضرةً تجارب حياتية خاصة حيث عرفت أشخاصاً يتظاهرون بالطيبة والبراءة فيما الشر يعشش في دواخلهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *