تأجيل الدورة الأولي لمهرجان الإسكندرية للسينما الفرانكوفونية لحين إشعار أخر

 

في ضوء الوضع العالمي والتطورات السريعة فيما يتعلق بانتشار فيروس كورونا، وفي اطار توجهات الدولة المصرية في اتخاذ كافة التدابير الاحترازية لمواجهة فيروس كورونا المتجدد والتي جاء في مقدمتها تعليق كافة الفعاليات الجماهيرية وحرصاً منا علي صحة وسلامة ضيوفنا وجمهورنا وفريق العمل اتخذنا القرار الصعب بتأجيل النسخة الأولى من مهرجان الأسكندرية للسينما الفرانكوفونية لحين أشعار آخر.. وجاء هذا القرار بعد مشاورات مع الجهات المعنية وشركاء المهرجان.. وعقب القيود الصارمة التي تم فرضها على السفر والتنقل والتجمعات تماشياً مع متطلبات الصحة العامة.
ونتقدم لكافة صناع ومحبي السينما بأسفنا العميق لهذا القرار الصعب، إلا أنه يتوجب علينا جميعاً مواجهة انتشار فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، وألا نتواني في دعم وتلبية الجهود والإجراءات المفروضة استجابة لكبح انتشار هذا الفيروس عالمياً ونؤكد استمرار التزامنا إزاء صناع الأفلام والمنتجين وشركائنا وجمهورنا، حيث سنقوم بالإعلان عن المواعيد الجديدة في وقت لاحق.
وقال الفنان سميرصبري  رئيس المهرجان:
حاولنا تقديم الدورة الاولي من المهرجان  وكنا قد انتهينا من 80% من برمجة المهرجان في مسابقاته المختلفة من أفلام وندوات وفعاليات واختيار لجان التحكيم والاستقرار علي المكرمين ؛ ولكن انتشار فيروس كورونا في مختلف دول العالم صعب مهمتنا ؛ لذلك نشكر تفهمكم لموقفنا والذي يهدف للمصلحة العامة لكل صناع السينما في العالم والجمهور المصري خاصة ؛ ونتمني ان نعود قريبا بعد زوال الغمة وعودة الحياة في دول العالم من جديد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *