بلاد بناة الأهرامات..5 آلاف عام من الإبداع والفن

 

كتب/ أمين عبد الخالق

منذ قبل التاريخ كانت مصر وحضارتها شامخة، فشغلت حيز كبير من قارتي آسيا وأفريقيا، فعرفت الفنون قبل الجميع، وكتب عنها وعن تاريخها هيردوت والمقريزي، وتغني بها شعراء وأدباء العالم القديم، في السطور التالية سنلقي نظرة على أعظم وأقدم حضارة عرفت الفنون البشرية في التاريخ.

“سمع الكل عن أهرامات الجيزة الشامخة، نيلها العظيم، معابدها التاريخية وأثارها الرائعة، أم الأديان والمعتقدات، لذا تحظى مصر بشهرة منذ بداية الزمان.

فمنذ أكثر من 7 آلاف سنة بدأ الإنسان المصري في بداية المدن القديمة والزراعة على ضفتي نهر النيل، وبدأت معها قصة أعظم فن شاهده العالم، فعلي مدي أكثر من 7 آلاف سنة تغيرت الأنماط المصرية بشكل ملحوظ.

فعرفت الحضارة المصرية القديمة الرسم والنحت والعمارة وغيرها من الفنون منذ حوالي 3000 قبل الميلاد إلى 30 بعد الميلاد، ووصل خلال تلك الفترة الفن المصري إلى مستوى عالى في كافة الفنون أبرزهم النحت والرسم وكان كلاهما منمقا لدرجة لا يتخيلها عقل.

فن الرسم:

لم يرسم الفنان المصري القديم على لوحات أو الورق فحسب بل رسم على كل شئ، كالصخور وعلى جدران المعابد والمسلات، فرسم أعظم اللوحات ونقش أعظم الرموز.

وقد نجت العديد من اللوحات رغم مرور أكثر من 6 آلاف عام على رسمها ورغم الأجواء المناخية الصعبة التي مرت بها، ورسمت اللوحات المصرية بطريقة لإظهار منظر جانبي ورؤية جانبية للحيوان أو الشخص في نفس الوقت كما أوصلت اللوحات احساسنا بالعمق والإبداع وأشهر تلك اللوحات لوحة الملكة نفرتاري.

فن النحت:

يعد فن النحت من أبرز الفنون في تاريخ مصر القديم، فنحت الفنان المصري القديم التماثيل الضخمة والمعابد ومقابر مصر القديمة المشهورة عالمياً لكن الأعمال الصغيرة المكررة والحساسة توجد بأعداد أكبر بكثير.

ويرجع بداية نحت التماثيل كما هو متعارف عليه إلى الاسرة الرابعة 3 آلاف قبل الميلاد بينما البداية الفعلية للنحت كانت في 3100 قبل الميلاد، فنظر دائما الإنسان المصري القديم إلى الفراعنة كآلهة بالإضافة إلى الآلهة الاخري وظهر ذلك عن طريق التماثيل الصغيرة والكبيرة والمعابد.

ونحت المصري القديم العديد من التماثيل لملوك الأسر المصرية كما نحت لعامة الشعب أيضاً، وتمتلئ الشوارع بالتماثيل الكبيرة جداً بما في ذلك تماثيل أبو الهول والحيوانات الأخرى التى تشكل جزءاً من العديد من مجمعات المعابد، ومن أشهر التماثيل قناع توت عنخ آمون الذهبي ومن أشهر المقابر مقبرة توت عنخ آمون.

فن المسرح:

عرف كهنة معبد أمون في مدينة طيبة في مصر القديمة فن تشخيص الروايات والقصص الأدبية بصورة مدعومة بالشعر والموسيقى وأمام جمهور من الصفوة كالملوك والأمراء والنبلاء قبل أن يظهر في بلاد اليونان بقرون عديدة.

فن الغناء والموسيقي:

عرف  المصري القديم الموسيقي في زمن مبكر جدا من بداية حضارته، وظهر ذلك من النقوش والصور المنقوشة على جدران مقابر ملوك الدولة القديواستخدمها المصري القديم في شتى نواحي الحياة كمراسم تشييع جنازة المتوفي وللطرب، واستخدمها أيضاً في الأفراح واعلان مراسم الزواج، وكان مصحوباً برقص وغناء والات موسيقية عديدة بفصائلها المختلفة (وترية / نفخ / ايقاعية).

1٬577 thoughts on “بلاد بناة الأهرامات..5 آلاف عام من الإبداع والفن