بقلم محمد شوقي.. مالا تعرفه عن فردوس محمد

لم تعرف الأمومة إلا إنها أصبحت الأم المثالية في السينما المصرية.

كانت تقطع التصوير أثناء الصلاة.

قالت للأطباء أثناء مرضها الأخير ” شيلوا الأجهزة دي من عليا عايزة أقوم أصلي ”

قرر عبد الناصر علاجها علي نفقة الدولة بعد وساطة أم كلثوم

بكي عليها عبد الحليم حافظ في المطار وقال ماتت أمي

سافرت معها فاتن حمامة سويسرا علي نفقتها الخاصة

إنهارت شادية عند وصول جثمانها مطار القاهرة.

ولدت فردوس محمد في 13 يوليو عام 1906 في القاهرة ورحل والداها وهي في عمر الزهور و تبناها أحد أقاربها و رعاها رعاية طيبة تعلمت القراءة والكتابة و التطريز إلي أن أحبت الفن و رفضت الزواج من أحد أثرياء البحيرة من أجل حبها للفن

إنضمت للكثير من الفرق المسرحية وكانت تقدم أدوار صغيرة جداً إلي أن رآها يوسف وهبي وأسند إليها دور الأم لأول مرة في مسرحية أولاد الفقراء ونجحت بإمتياز في هذا الدور و أصبح جواز مرورها للنجاح و حب الجماهير ثم إتجهت للسينما فنالت الشهرة الأوسع إنتشارا فبرعت أكثر في إتقان دور الأم فكانت أما لجميع بطلات و أبطال السينما المصرية من أم كلثوم و ليلي مراد إلي لبني عبد العزيز و سعاد حسني

من أهم أفلامها { أبو حلموس / فاطمة / يوم سعيد / حكاية حب / العقاب / شباب إمرأة / غزل البنات / عفريتة إسماعيل ياسين / إبن النيل / المنزل رقم13

ومن المفارقات جملة عماد حمدي الشهيرة ” نينه ” الذي كان دائماً يقولها لها في أفلامه مع العلم أنها تكبره بثلاثة أعوام

تزوجت من المنولوجسيت محمد إدريس عن طريق الصدفة حيث كان المفروض ان تسافر خارج مصر مع الفرقة المسرحية لعرض مسرحياتهم هناك وكان لابد من أن تتزوج فتم زواجها صوريا من زميلها في الفرقة محمد إدريس ثم ما لبث أن أصبح هذا الزواج حقيقياً و إستمر حتي النهاية

كانت فردوس محمد إحدي صديقات السيدة أم كلثوم بل كانت تجتمع معها أسبوعيا أم كلثوم و فردوس محمد و زينب صدقي حيث جمعت صداقة قوية بين الثلاثة

والمعروف عن فردوس محمد أن وقت الصلوات كانت تقطع التصوير وتقوم بأداء الصلاة

بل حتي أثناء مرضها الأخير كانت تقول للأطباء { شيلوا الأجهزة دي من عليا عايزة أقوم أصلي }

ولم يشهد الوسط الفني بأكمله و علي مر تاريخه مساندة لمرض فنان مثلما حدث مع فردوس محمد

كانت فاتن حمامة و شادية و صباح و ماجدة و هند رستم و نادية لطفي يتبادلون الأيام في رعايتها في المستشفى

وتوسطت لها أم كلثوم للرئيس جمال عبد الناصر ليصدر قراراً بعلاجها بسويسرا علي نفقة الدولة وقد كان أسرع قرار علاج على نفقة الدولة لم يستغرق سوي مكالمة هاتفية من أم كلثوم لجمال عبد الناصر

وسافرت معها فاتن حمامة سويسرا علي نفقتها الخاصة و إعتذرت عن ثلاثة أفلام بسبب سفرها معها بل وكتبت رثاء في وداعها تم نشره في أخبار اليوم

وجاءت الوفاة يوم 22 سبتمبر 1961 وكان في إستقبال الجثمان عبد الحليم حافظ الذي قال عنها { اليوم فقط ماتت أمي فردوس محمد } ودخل في نوبة بكاء و إنهارت شادية من البكاء مع جمع كبير من الفنانين في إستقبال الجثمان منهم يحيى شاهين و شكري سرحان و رشدي اباظه و فريد شوقي

ولم يغيم الحزن علي الوسط الفني مثلما حدث في وفاة فردوس محمد

رحمها الله وغفر لها و أسكنها فسيح جناته

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *