المؤرخ الفنى محمد شوقى:عبد الله غيث أهم ممثلي العالم العربي وفقاً ل التصنيف العالمي

محطات هامة في حياة الراحل عبد الله غيث

 

بعث له القذافي طائرة خاصة تحت أمره ليذهب لأي مكان في العالم للعلاج علي نفقته

صاحب أشهر جملة في تاريخ الدراما { أنا البردعي يارشدي }

أحس بدنو أجله فكان الأزهر آخر مسجد لصلاته “

بهذه الكلمات طلب الممثل عبد الله غيث من شقيقه حمدي غيث أن يسافر للقاهرة لسبب لم يعرفه إلا حمدي غيث و محمد صفاء عامر ، كاتب مسلسل ذئاب الجبل .

وقد أفصح الكاتب محمد صفاء عامر في سهرة حوارية جمعته مع الناقد رفيق الصبان ، في ندوة تأبين لمخرج فيلم الرسالة مصطفى العقاد
أن عبد الله غيث مثل 55 مشهد من مسلسل ذئاب الجبل وكان يتبقى له حوالي 10 مشاهد آخرين
قبل أن يبدأ عبد الله في مشاهده المتبقية والتي كانت في الصعيد
تعلل بأنه يريد أن يذهب إلى القاهرة لمناقشة المخرج أحمد طنطاوي في ميعاد عرض مسلسل الصمت
والاطمئنان على نتائج مسرحية آه يا غجر
وطلب عبد الله غيث من شقيقه حمدي هاتفياً أن يأتيه إلى الصعيد لمرافقته إلى القاهرة ، ولاقى طلب عبد الله غيث استغراب الجميع ، خاصةً أنه متزن ومرتب جداً في تصرفاته ، لكن لتمسكه بطلبه وافق صفاء عامر على ذلك دون أن يعلم أحد سوى المخرج والذي علم بأن عبد الله غيث مريض
عند وصول الشقيقين إلى محطة مصر ، طلب عبدالله غيث من شقيقه حمدي أن يذهبا إلى الجامع الأزهر وأدى فيه صلاة الظهر ، ثم توجها إلى الأزهر وبعد الصلاة طلب عبد الله غيث من شقيقه أن يزور سيدنا الحسين كون أن نسب عائلة غيث ينتهي إلى هذا النسب – حسبما ذكر عديدون من قرية كفر شلشلمون بمنيا القمح محافظة الشرقية –
وهناك عند مسجد الإمام الحسين أحس بتعب شديد ، وتوجه مع شقيقه إلى المستشفى وهناك علم الجميع بمرض عبد الله غيث وأن سرطاني الرئة والكبد يستفحلان في جسده ، وتأثر كثيرون لذلك
لدرجة أنه أثناء وجوده بالمستشفى فوجئ بوفد ليبي ينوب عن الرئيس العقيد معمر القذافي يبلغه بأن هناك طائرة طبية خاصة تنتظره لنقله إلى أي بلد في العالم للعلاج أخبرهم طبيبه الخاص بأنه قد فات الأوان.

قال عنه الفنان العالمي (انطوني كوين) عندما شاهد اداء الفنان عبد الله غيث في فيلم الرسالة ( لو كان هذا الرجل في هوليود لكان له شان اخر) فقد ادى دور حمزة ابن عبدالمطلب في فيلم الرسالة .
يذكر أن فيلم الرسالة قد تم تمويله ودعمه من قبل الدولة الليبية
مواليد 28 يناير 1930 من الشرقية والده طيب واستدعاه والده ليمسك العمودية و قد كان
هوي الفن و عشق المسرح الشعري و تتلمذ علي يد يوسف وهبي وبدأ السينما بأدوار صغيرة في أفلام { رابعة العدوية و عاشت للحب و لا وقت للحب } ثم جاءته الفرصة الذهبية ليكون بطلاً أمام فاتن حمامة في فيلم { الحرام } الذي يعد أحد أهم أفلام الشاشة العربية ثم فيلم { أدهم الشرقاوي } ثم فيلم { ثمن الحرية } الي أن حفر إسمه بالذهب عندما قدم فيلم { الرسالة } أهم فيلم ديني في تاريخ السينما العالمية ثم دوره المدبلج دور عمر المختار في فيلم { عمر المختار }
تميز أيضا في مسلسلات تليفزيونة تعد علامات في تاريخ الدراما المصرية أشهرها { وتوالت الأحداث عاصفة التي كان الشارع المصري يردد عبارتها الشهيرة { أنا البردعي يارشدي } الي جانب براعته في مسلسلات دينية كبيرة و ضخمة بلغ رصيده التليفزيوني اكثر من 100 مسلسل و 50 فيلم و 200 مسرحية و 100 مسلسل اذاعي
بكت السيدة جيهان السادات علي دوره في مسرحية { الوزير العاش }
عرف عنه التزامه و حبه للفن و المبادئ فكان يرفض بطولات كبيرة طالما لا ترضيه فنيا و ادبيا
فلم يقدم اي تنازلات في حياته
ولم تمضي أيام إلا ورحل عبد الله غيث عن الدنيا
في يوم الأربعاء الموافق 13 من شهر مارس لعام 1993
تم نعيه رسمياً من أمريكا و انجلترا و فرنسا
وقالت عنه فاتن حمامة { مات زكي رستم الثاني }

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *